صمت حكومي يزيد غموص مقتل مدير نادٍ عراقي وعائلته

صمت حكومي يزيد غموص مقتل مدير نادٍ عراقي وعائلته
صمت حكومي يزيد غموص مقتل مدير نادٍ عراقي وعائلته

«إيلاف» من لندن: برغم مرور 24 ساعة على مقتل مدير نادي القوة الجوية الرياضي العراقي وزوجته واطفاله الثلاثة في بغداد فقد زاد صمت الحكومة عن حقيقة الحادث المروع من غموض تفاصيله ودوافعه ومرتكبيه ما اثار اختلاف في الروايات حوله بين الانتحار وبين قتل مجموعة مسلحة مجهولة لافراد العائلة الخمسة.

فبعد ان اعلنت الهيئة الادارية لنادي القوة الجوية العراقي مساء امس عن اغتيال مدير النادي برصاص مسلحين في بغداد العقيد بشير فاضل الحمداني وزوجته وأطفاله الثلاثة من قبل "فئة ضالة" لم تسمها داخل منزلهم في حي المنصور الراقي فقد اختلفت الروايات حول حقيقة الحادث الذي روع العراقيين واثار تعليقات شتى على شبكات التواصل الاجتماعي تابعتها "إيلاف" حيث اتهم ناشطون مليشيا عصائب أهل الحق بأرتكاب الجريمة.

الداخلية : مازلنا نحقق في الحادث

واليوم الثلاثاء اكتفت وزارة الداخلية العراقية بالقول انها تحقق في الحادث واشار المتحدث باسمها العميد سعد معن في تصريح صحافي إن "وزارة الداخلية تحقق في ملابسات حادثة مقتل العقيد بشير فاضل وأفراد عائلته" .. مضيفا ان "الوزارة ستقوم باطلاع الرأي العام حول هذا الحادث فور اكتمال نتائج التحقيق".. داعيا وسائل الاعلام الى "توخي الحذر في نقل المعلومات وعدم ارباك الشارع البغدادي" بحسب قوله من دون الادلاء بتفاصيل اخرى.

بين الانتحار والاغتيال

ومن جانب اخر قال مصدر أمني إن مسلحين مجهولين اغتالوا مديرنادي القوة الجوية الرياضي العقيد بشير فاضل الحمداني وجميع أفراد أسرته داخل منزلهم . واوضح أن مسلحين مجهولين اقتحموا منزل الحمداني وأطلقوا النار على جميع من في المنزل. واشار الى ان الحادث أسفر عن مقتل الحمداني وجميع أفراد أسرته وهم زوجته وأطفاله الثلاثة.

ومن جهته أكد نادي القوة الجوية في بيان مقتل الحمداني وأفراد أسرته دون تقديم المزيد من التفاصيل لكنه اوضح أن السلطات الأمنية فتحت تحقيقا في الحادث.

واثر ذلك كشف مصدر عراقي عن رواية مختلفة للحادث حيث اشار الى ان قوة من شرطة النجدة توجهت الى مكان الحادث في منطقة المنصور وبعد تطويق المكان والدخول الى المنزل اتضح ان هناك حالة قتل فتم تطويق مكان الجريمة ووصول عناصر جهاز الادلة الجنائية حيث تم تفتيش المنزل لمعرفة صاحبه فأتضح انه الحمداني من مواليد عام 1974 .

وأضاف المصدر أن تقرير الادلة الجنئاية أفاد بأن العقيد قام بقتل زوجته المدعوة هبة بثلاث رصاصات استقرت في منطقة الصدر وبعدها قام بقتل ولديه ياسر ويوسف برصاصة لكل منهما وبعدها قام بقتل ابنته ايلين ثم اطلق النار على نفسه ما اسفر عن مقتلهم في الحال كما نقلت عنه وكالات محلية اطلعت عليها "إيلاف". واشار الى ان الحمداني ترك المسدس بجانبه وهو يحمل بصماته وفيه اربع اطلاقات نارية باقية لم تطلق بينما تم رفع الجثث ونقلها الى دائرة الطب العدلي .

الضحية اشتكى من تدخل مجاميع مسلحة بشؤون النادي

وكان الحمداني قد اشتكى مؤخرا من تدخل مجموعات مسلحة لم يسمها في شؤون النادي الذي يديره من دون الكشف عن اسماء هذه المجموعات او اي تفاصيل اخرى تتعلق بهذا التدخل.

والاثنين الماضي اتهم مرصد عراقي حقوقي مستقل السلطات العراقية بعدم الاكتراث في اتخاذ اجراءات رادعة ضد قوات امنية ومسلحين مجهولين قاموا بقتل مدنيين في بغداد والانبار داعيا الى تحقيقات في جميع الجرائم المرتكبة وتقديم الجناة لمحاكمات عادلة انطلاقا من مسؤوليتها عن ضمان وحفظ امن وسلامة المواطنيين.

وقال المرصد العراقي لحقوق الانسان في تقرير إن حالات قتل وإعتداءات على المدنيين إرتكبتها القوات الامنية وعناصر مسلحة مجهولة، دون أن تقوم الحكومة بإجراءات تردع تلك المُمارسات التي تسببت بمقتل عدد من المدنيين في أقل من إسبوع.

يذكر ان العاصمة العراقية ومدن اخرى تشهد بشكل متواصل عمليات قتل واختطاف تستهدف مدنيين وناشطين في ظاهرة تثير مخاوف السكان الذي نتيعبرون عن استيائهم عدم القبض على الجناة في معظم هذه الحوادث او مواجهة تزايد عمليات حمل السلاح خارج نطاق الدولة ومؤسساتها العسكرية من مجموعات مليشياوية منفلتة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق البرلمانية فيان دخيل: أنقذوا أيزيديي الموصل
التالى خلافات وتدخلات تؤجل مؤتمر سنة العراق