خبراء في ماساتشوستس يبتكرون لقاحًا مضادًا لمرض اللايم

خبراء في ماساتشوستس يبتكرون لقاحًا مضادًا لمرض اللايم
خبراء في ماساتشوستس يبتكرون لقاحًا مضادًا لمرض اللايم
واشنطن ـ رولا عيسى

أكد العلماء أنهم طوروا لقاحًا يوفر "حماية 100%" ضد مرض اللايم ، ويستخدم الجراب أجسام مضادة تمنع انتقال المرض إلى الجسم من القراد ، وقال خبراء من كلية الطب في جامعة ماساتشوستس في بوسطن أن علاج هذا المرض يستهدف البكتريا ويضعها داخل القراد ، كما اختبر الفريق الدواء على الفئران.

ومرض لايم هو واحد من أسرع العدوى نموًا في العالم الغربي ، وتظهر آثاره على المدى الطويل ولكن يمكن إيقافه ، وقد اشتبكت مجموعة من المشاهير مع المرض بما في ذلك بيلا حديد، ومارتين ماكوتشيون و أفريل لافين.

وأضاف الدكتور مارك كليمبنر، أستاذ الطب في المدرسة "نحن نأخذ القراد التي تحمل البكتيريا ، وكثير منهم ستة أو سبعة، ووضعها على القوارض الصغيرة، ومن ثم إعطاء هذا الفأر قليلًا منه لكي يكافحه الجسم ، لقد كان هذا العلاج فعال 100% إذ نجح فى منع انتشار المرض داخل الجسم".

ويمكن إعطاء الحقن الموسمية للجسم المضاد المفرد في الربيع، ويمكن أن يستمر حتى الخريف، إذ تكون القراد أكثر نشاطًا ، وأكد المطورون أنه لم  تظهر أي آثار جانبية ضارة لهذا العلاج، ولكن هناك المزيد من الاختبارات التي يتعين القيام به ، وهو ما يعني أنه يمكن أن يستغرق عامين إلى ثلاثة أعوام أخرى قبل أن يكون العلاج متوفرًا ، وقد اجتازت التجارب العيادة المطلوبة للموافقة عليها من قبل إدارة الغذاء والدواء.

ويوضح كليمبنر أنه ليس لقاحًا، مما يسبب أى ضرر للجهاز المناعي للجسم لجعل مجموعة كاملة من الأجسام المضادة ، قائلًا "إذا كنا نعرض فأر صغير للقليل من القراد التي تحمل جميع البكتيريا، ويمكن أن تكون فعالة 100% هناك، فنعتقد أن الشخص، يمكن نعطيه نفس الكمية المماثلة، والحصول على نفس النتيجة ، وسيكون لديهم هامش كبير من السلامة للحماية ".

وهناك مخاوف من مرض لايم ، تنتقل بعد لدغة من القراد تحمل البكتيريا بورغدورفيري بورليا ، يمكن تصنيفها رسميًا على أنه وباء في غضون العقد المقبل ، ويعتقد أن الحوادث تتزايد بنسبة 65% سنويًا في أنحاء العالم كافة.

وأشارت التقديرات إلى أن أكثر من 300 ألف شخص يتم تشخيص المرض كل عام في الولايات المتحدة ويتم تشخيص أكثر من 65 ألف حالة سنويًا في أوروبا.

ورصدت بسرعة، مرض لايم قابل للعلاج بالمضادات الحيوية ، ولكن إذا تركت غير مشخصة، يمكن أن يكون تأثيرها مدمرًا ، في 25% من الحالات، يتأثر الجهاز العصبي، مما يتسبب في مشاكل فى الذاكرة.

وينتشر هذا المرض فى أوقات الربيع إلى الخريف بسبب أنشطة التخييم والسفاري في الهواء الطلق، إذ يمكن التعرض إلى لدغات القراد حينها ، ويمكن الكشف عن هذا المرض عن طريق اختبار الدم، لكنه ليس دائمًا دقيقة.

والتشخيص هو أيضًا مشكلة لأن واحد فقط من كل ثلاثة مرضى يتذكر أن تعرض من قبل إلى لدغة القراد ، وليس كل شخص يحصل على طفح دائري مميز ، وهذا يعني أن الناس الذين يعانون من الأعراض الشائعة الأخرى من مرض لايم ، الحمى وآلام المفاصل ، قد لا يكون لديهم أي فكرة لديهم.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق دراسة تكشف أن 46% من السيدات تعرضن لسلوك غير مرغوب فيه جنسيًا على الإنترنت
التالى جهاز "موبيوشد" يمنح الأمل للملايين من المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم