أخبار عاجلة
ارتفاع نيكي إلى 0.18 % في بداية التعامل بطوكيو -
النفط تدعو شركة بريطانية لتطوير الحقول في كركوك -
بالوثيقة.. معصوم يصادق على اقالة نجم الدين كريم -
البرلمان يعقد جلسته برئاسة الجبوري -

«خلية العبدلي» ... الكويت تقلص عدد الدبلوماسيين الإيرانيين 

 طلبت الكويت من السفارة الإيرانية لديها تقليص عدد الدبلوماسيين العاملين هناك من 19 شخصا إلى 4 دبلوماسيين فقط، وذلك على خلفية اتهام أفراد خلية إرهابية " خلية العبدلي" بتلقي تدريبات في إيران.
 

وأكدت مصادر لـ"سكاي نيوز عربية"، الخميس، أن الحكومة الكويتية أرسلت مذكرة احتجاج للسفارة الإيرانية في الكويت، تبلغها بإغلاق الملحقية الثقافية والمكتب العسكري أيضا.


وطلبت المذكرة من الدبلوماسيين مغادرة الأراضي الكويتية خلال 45 يوما، وإيقاف جميع اللجان المشتركة بين البلدين، على خلفية الحكم النهائي بإدانة أفراد "خلية العبدلي" بالتخابر مع إيران وحزب الله اللبناني.


وكانت وسائل اعلام كويتية قد كشفت أن نحو 14 مدانا في قضية "خلية العبدلي" المرتبطة بإيران تمكنوا من الفرار إلى طهران عن طريق البحر في يوم إصدارمحكمة التمييزبالكويت حكمها النهائي في القضية.
 

وأوضحت أن الـ 14 مدانا أُخلي سبيلهم وفق الإجراءات القضائية بعدما قضت محكمة الاستئناف ببراءتهم بانتظار صدور حكم "التمييز" الذي ألغى أحكام براءتهم، وتمت إدانتهم وتعزيرهم بالسجن المشدد لفترات تصل إلى 10 سنوات، ليقوموا حينها بركوب طراريد بحرية كانت تنتظرهم على الشاطئ والتوجه بها إلى إيران.
 


ومن بين المتهمين إيراني الجنسية "عبد الرضا حيدر دهقاني" الذي صدر عليه حكم بالإعدام غيابياً، ومتهم آخر كويتي الجنسية صدر بحقه حكم بالسجن 15 عاماً، و11 متهماً كويتياً صدرت بحقهم أحكاماً بالسجن 10 سنوات، و3 متهمين صدرت بحقهم أحكاماً بالسجن 5 سنوات.


وتعود أحداث  القضية إلى 13 أغسطس 2015، حين كشفت السلطات الكويتية النقاب عن ضبط أعضاء في هذه الخلية ومصادرة كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر والمتفجرات في مزارع منطقة العبدلي قرب الحدود مع العراق، وأعلنت قوات الأمن حينها ضبط "19 طنا من الذخيرة، فضلا عن 144 كلغ من مادة تي إن تي، وقذائف صاروخية وقنابل يدوية وصواعق وأسلحة".


وفي الأول من سبتمبر 2015، وجهت المحكمة إلى المتهمين فيما بات يعرف بخلية "العبدلي" تهمة "ارتكاب أفعال من شأنها المساس بوحدة وسلامة أراضي دولة الكويت وتهمة السعي والتخابر مع إيران، ومع جماعة (حزب الله) التي تعمل لمصلحتها للقيام بأعمال عدائية ضد دولة الكويت".



وأصدرت محكمة الجنايات الكويتية في (12 يناير  2016) حكماً بإعدام كويتي وإيراني. وفي 21 يوليو  2016 أصدرت محكمة الاستئناف، حكماً بتأييد إعدام المتهم الأول في قضية خلية "العبدلي" وبراءة 15 آخرين.


وفي 16 يونيو الماضي، قضت محكمة التمييز بإلغاء حكم الإعدام بحق المتهم الأول في القضية حسن عبدالهادي حاجية وبسجنه مؤبدا،والسجن 15 سنة لشخصين، و10 سنوات لـ15 شخصا، و5 سنوات لثلاثة أشخاص، وبراءة شخصين.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى «الكهوف».. مأوى اليمنيين للفرار من الحرب