أخبار الكويت على مدار الساعه «التجارة» تستشير «الفتوى» حول قانونية إلغاء الموافقة المسبقة على البيانات المالية - اقتصاد

الرأي 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ضمن تطور الاحداث ومتابعه موقعنا لآخر الاخبار الكويتية

آخر اخبار الكويت مع تجاوز عدد الشركات الآلاف بات هذا العرف عائقاً إدارياً

الخطوة من شأنها تمكين الشركات من إدارة أعمالها بسهولة

تأكيداً لما نشرته «الراي» في عددها الصادر في 28 مايو الماضي، تحت عنوان «التجارة نحو إلغاء الموافقة المسبقة على البيانات المالية»، علمت «الراي» أن الوزارة طلبت رأي إدارة الفتوى والتشريع القانوني، حول مدى التزام الشركات بالحصول على موافقة مسبقة منها لعقد جمعياتها العمومية العادية وغير العادية، ومدى التزام هذه الشركات بتقديم بياناتها المالية كشرط للحصول على الموافقة على عقد العمومية أو لصحة انعقادها، وبيان سند الالتزام بتقديم هذه البيانات للوزارة.

وأشارت «التجارة» في كتاب حصلت «الراي» على نسخة منه، إلى أنه انطلاقاً من توجهاتها بتحسين بيئة الأعمال، وتيسير الإجراءات، وفي إطار التنسيق مع البنك الدولي والدراسات المقدمة منه لرفع ترتيب الكويت ومرتبتها في درجات الترتيب الدولي بهذا الشأن، فقد بدأت إعادة النظر في منظومة الإجراءات المنظمة للشركات وعلى رأسها تلك المساهمة، تمكيناً لها من مزاولة وإدارة أعمالها بسهولة ويسر ودون معوقات.

ولفتت «التجارة» إلى أنها تحرص على عدم وجود أي معوقات إجرائية أو إدارية تفتقد الحكمة من وجودها ولا يساندها صريح النصوص القانونية، وإنما مردها إلى ما جرى عليه العمل الإداري وبات عرفاً كان في البداية سهل التطبيق في إطار التعامل السلس بينها وبين الشركات القائمة، والتي كانت أعدادها محدودة في بداية التنظيم القانوني للشركات عام 1960.

وأضافت الوزارة أنه مع التطور الاقتصادي وتجاوز عدد الشركات للآلاف، فقد بات هذا العرف عائقاً إدارياً، بما تمثله إجراءاته من حواجز تعيق وتبطئ من إدارة الشركات لعملها الداخلي أو مزاولة الأنشطة الخارجية.

وبينت أنه نتيجة لذلك، فقد تمت إعادة دراسة لزوم الشرط المعمول به حالياً من لزوم الحصول على موافقتها لعقد الجمعيات العمومية، وهل يعد تقديم الميزانية شرطاً لعقدها؟ وما الهدف من تقديمها إليها؟

وأوضحت الوزارة أنه على صعيد الجمعية العمومية غير العادية، فقد نص القانون المذكور على أنها تجتمع بناء على طلب

قراءة المزيد ...

أخبار ذات صلة

0 تعليق