أخبار الامارات/ جلسة حوارية حول الجرائم المرتبطة بمركبات نقل الأموال

الإتحاد 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ضمن متابعه صحيفتنا الاخباريه لاحدث التطورات والاخبار الاماراتيه لهذا اليوم

دبي (الاتحاد)

شهد اللواء عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، جلسة حوارية حول الجرائم المرتبطة بمركبات نقل الأموال نظمها قطاع شؤون البحث الجنائي في خيمة الابتكار والإبداع، بحضور اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، وعدد من ضابط شرطة دبي، وقناصل دول عدة، وممثلين للقطاع الخاص سواء من محال صرافة أو شركات حماية أمنية.

واطلع اللواء المري من كثب على نقاشات محاور الجلسة الحوارية والتي تضمنت 5 محاور هي: محور العمليات الخاصة بنقل الأموال من خط سير المركبات وطريقة العمل وغيرها، ومحور مواصفات الكادر البشري العامل في مجال نقل الأموال والتدريب والتأهيل الحاصل عليه، ليؤدي واجبه على أفضل وجه، ومحور مواصفات سيارات نقل الأموال، ومحور خاص بمواصفات الحقيبة التي يتم نقل الأموال فيها، إضافة إلى محور حول التعويضات والنواحي ذات الصلة بالإجراءات القانونية.

واستمع اللواء المري إلى مجموعة من الأفكار التي تناولها كل محور من محاور الجلسة، وناقش مع المشاركين هذه الأفكار، وسبل تطبيقها على أرض الواقع لرفع نسبة الأمن والأمان من الجرائم التي قد تقع على مركبات نقل الأموال، مثنياً في الوقت ذاته على جهود المشاركين كافة في الجلسة وعملهم بروح الفريق الواحد.

بدوره، أكد اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري أن الهدف من الجلسة الحوارية هو استشراف المستقبل في القضايا الجنائية، ووضع حلول تمنع أي فرصة لتنفيذ جريمة سرقة لمركبات نقل الأموال، مشيراً إلى أن هذا النوع من الجرائم نادرة الحدوث في دبي ولا تعتبر ظاهرة، ولكن شرطة دبي تسعى إلى أن تصل إلى صفر في معدل هذا النوع من الجرائم من خلال الأفكار الناجمة عن الجلسة الحوارية والعصف الذهني بين الخبراء المشاركين من ضباط شرطة دبي والعاملين في القطاع الخاص.

وأشار إلى أن شرطة دبي تصدت لمختلف قضايا السرقة منذ تأسيسها، وكان معالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام يقود فرق عمليات القبض على الجناة منذ ثمانينيات وتسعينيات القرن المنصرم، وكذلك فعل المغفور له، بإذن الله، خميس مطر المزينة القائد العام السابق لشرطة دبي، في المتابعة الميدانية لمنفذي الجرائم، وإلقاء القبض عليهم وتتبعهم سواء أكانوا داخل الدولة أو خارجها.

ولفت اللواء المنصوري إلى أن جريمة السرقة الواقعة على مركبات نقل الأموال تحدث في دول العالم كافة، ونسمع عنها عبر وسائل الإعلام.

وبدوره، قدم العقيد محمد عقيل أهلي نائب مدير الإدارة العامة للتحريات لشؤون البحث والتحري، عرضاً ملخصاً حول الجريمة الواقعة على مركبات نقل الأموال وكيفية حدوثها، مشيراً إلى أن دبي لم تشهد عدداً كبيراً من هذا النوع من الجرائم، حيث سجلت جريمتين في عام 2016 و3 في عام 2015، وتم التعامل معها والقبض على الفاعلين.

وشهدت الجلسة الحوارية عرض فيديو لحوادث سرقة استهدفت ناقلي الأموال أمام المشاركين؛ بهدف الاطلاع على الثغرات الأمنية، والقصور في عمل موظفي نقل الأموال، وكيفية تصرفهم في حال استهدافهم من قبل اللصوص، والحصول على حلول وأفكار جديدة لتطوير عملهم.

وهذا ما تم معرفته ونشرته لكم من مصادرنا الموثوقة، لمتابعه اخر الاخبار الخليجية والعربيه تابعنا بإستمرار لتبقى عينك على الحقيقة العربيه.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق